إدارة العلاقات التربوية الخارجية

 




(تقرير حول إعارة سلطنة عمان للعام الدراسي 2015-2014م
ديباجة

الإدارة العامة للعلاقات التربوية الخارجية هي نافذة الوزارة للعلاقات بين الدول وتعتبر الإتفاقيات ومذكرات التفاهم والبرامج التنفيذية هي الإطار المرجعي والقانوني لكل مجالات التعاون والتى تمثل الإعارة والإنتداب والتعاقد الشخصي أبرز تلك السمات لما تحدثه من أثر أقتصادى وإجتماعي ينعكس ايجاباً في تطوير تلك العلاقات بين السودان والدول العربية باعتبار الاخيرة هى الماعون الرئيسى لإستقدام المعلمين السودانيين ، والسودان يزخر بتاريخ طويل ومساهمة جليلة فى نهضة التعليم فى كل البلاد العربية الشقيقة والصديقة
إن التعاون بين السودان وسلطنة عُمان يشكل ركيزة هذه العلاقات ، وبناءً على رغبة البلدين في توثيق عُري الإخوة والتعاون ، وانطلاقاً من العلاقة التاريخية التي تربط بين الشعبين الشقيقين وتدعيماً لأواصِر التعاون بينهما في كافة المجالات التعليمية والتربوية الذي تزامن مع الطلب الكريم لحوجة معلمين سودانين من الجنسين ، واستجابةً له تقدّمت معالي السيدة/ مديحة بنت أحمد الشيباني وزير التربية والتعليم بسلطنة عمان بخطاب بتاريخ 22/6/2014م إلى أختها السيدة الفضلى وزير التربية والتعليم بجمهورية السودان ، الأستاذة/ سعاد عبد الرازق بتوفير عدد من المعلمين والمعلمات في كافة التخصصات المطلوبة للعام الدراسي 2014- 2015م . التقرير الذى أمامكم يوضح الإجراءات التى إتخذت لإنجاز حجم العمل الكبير والذي أشرفت عليه اللجنة الفنية العليا لإعارة المعلمين لسلطنة عمان

مقدمة

كان الإسهام الكبير والدور المميز للمعلم السودانى فى دفع العملية التربوية والتعليمية فى أغلب دول الجوار العربى والأفريقى لما يتمتع به من إتقان واخلاص ودقة فى الآداء العام جعله مقدراً ومرغوباً فيه للعمل في الدول العربية الشقيقة والصديقة . وكان لزاماً على وزارة التربية والتعليم أن تقابل هذا الفهم المتبادل بين الدول بإهتمام كبير بإعتبار إدارة الإعارة والإنتداب متخصصة في هذا الجانب ضمن إدارات العلاقات التربوية الخارجية منذ عقود مضت واسندت إليها شأن توفير الكفاءات المطلوبة من المعلمين والمعلمات لدول الجوار بكل تجرد وثقة وفق معايير وضوابط يجب أن تتوفر فى المعلم المعار ومتابعة جميع شئونه حتى عودته إلى البلاد بعد أن يكون قد مثّل السودان خير تمثيل ، فكانت الاعارة هى الرافد الرئيسى والمعين الأكبر لمد دول الجوار العربي بما يحتاجونه من معلمين أكفاء فى جميع المراحل كان لهم الأثر فى تطور تلك الدول . وفي ذات الشأن ومواصلةً لهذا الدور عملت وزارة التربية والتعليم ممثلة فى إدارة الإعارة والإنتداب على الإعداد والإشراف على عملية توفير الأعداد المطلوبة من الجنسين فى شتى المراحل والمجالات والتخصصات للعمل فى سلطنة عُمان فى إطار الإتفاق المبرم مع جهات الاختصاص العمانية لإعارة معلمين سودانيين للعمل بها وهذا التقرير يعكس الجهد الذى بُذل والإجراءات التى تمت فى هذا الجانب . تزايدت في السنوات الأخيرة أعداد المتقدِمين للعمل فى الخارج نتيجة لسياسات التوسع التعليمي الكبير الذي شهدته بعض الدول العربية وزيادة التمدرس حرصاً على إكتساب المعارف الذي جعل الحاجة فيها للمعلمين يتجاوز امكاناتها المحليه لإعدادهم ، مما دعا لوضع ضوابط لتنظيم عملية الإنتداب بصورة تصون للمعلمين المعارين حقوقهم وتلبي حوجة البلدان التي يوفدون إليها ، والفكرة العامة من وراء ذلك إيجاد جو من التعاون بين السودان والدول الشقيقة والصديقة ، ولتفعيل الروابط الوشيجة والمحافظة على السمعة الطيبة التي يكتسبها هؤلاء المعلمون السودانيون ، إذ ظل المعلم السوداني نبراساً يضئ سماء دول الخليج ويؤدي واجبه بكفاءة ومهنية عالية في مجال الإعارة . تمثل العلاقات بين الدول في مجالات التربية والتعليم واحدة من أهم اختصاصات وزارة التربية والتعليم من خلال الإتفاقيات الثقافية الموقعة في إطار التعاون القائم ولا سيما التربوي منها والتي من شأنها أن تعزز الأهداف المشتركة لمسيرة العمل التعليمى والتربوي
وتعتبر إدارة الإعارة والانتداب والتعاقد الشخصي أحد الركائز التي تقوم بتوحيد العلاقات من خلال الاستجابة لاحتياجات الدول الشقيقة في سد النقص من معلمين سودانيين
وعلى خلفية النشأة والتطور، بدأت إعارة المعلمين السودانيين للعمل بالدول العربية في مطلع الستينات للشقيقة ليبيا واليمن الجنوبي بأعداد قليلة ثم إنتظمت في منتصف السبعينات لتشمل السعودية , الإمارات , الكويت , قطر , سلطنة عمان , الصومال , تنزانيا ونيجيريا في حقبة الثمانينات حيث زاد عدد المعلمين المعارين لتلك الدول من الجنسين وعُدِلت فترة الإعارة لخمس بدلاً من ثلاثة سنوات مرة في العمر ، وقد بلغت أعداد المعارين ذروتها في العامين الدراسيين 83/84 و 84/85 ثم بدأت بعد ذلك في الانخفاض التدريجي ، لأن تلك الدول بدأت تغير من نظم واسس وشروط إعارتها للمعلمين لتصل إلى حد إلغاء الإعارة وانحصرت في دولتين هما ، جمهورية اليمن الشقيقة وسلطنة عمان التي توقفت عام 2004-2005 م
وتبعاً لتنفيذ توصيات ومخرجات المؤتمر القومي للتعليم الذي دعا لتوطيد وتفعيل العلاقات الثقافية والتربوية مع الدول الشقيقة في كافة المجالات التربوية ، بادرت سلطنة عمان الشقيقة لإستئناف تلك العلاقات وتوطيدها من خلال مخاطبة معالي وزيرة التربية والتعليم العمانية لنظيرتها السيدة الفضلى وزير التربية والتعليم السودانية وذلك بتقديم طلب احتياج معلمين ومعلمات مشفوعاً بالوظائف المطلوبة وفقاً لخبرات ومؤهلات دراسية وفق شروط واسس ومعايير محددة للعام الدراسي 2014-2015م الواردة في الخطاب الوزاري بتاريخ 22/6/2014م ( ملحق 1)
مراحل إجراءات الإعارة

تمشياً مع سياسة إدارة الإعارة والإنتداب والتعاقد الشخصي والتى تسعى دوماً لتجويد اداءها وفق ما هو مطلوب توخياً للعدالة والحيدة بين المتقدمين من المعلمين تم تشكيل لجنة عليا برئاسة وكيل وزارة التربية والتعليم أنضم إليها عدد من ذوى الإختصاص والجهات ذات الصلة ممثلة فى الإتحاد المهنى – النقابة العامة للمعلمين – وزارة الخارجية – وزارة تنمية الموارد البشرية والعمل – مدير العلاقات التربوية الخارجية واوكل مهمة مقرر اللجنة لمديرة الإعارة والإنتداب . ( ملحق 2)
مهام واختصاصات اللجنة الفنية العليا

وضع منهجية وخطة عمل للجنة الفنية العليا *
مخاطبة مديرى التعليم بالولايات ووسائل الإعلام المختلفة ( ملحق 3*
أن يتم الإختيار بعد تحديد نسبة كل ولاية حسب حصتها وعددها وأن نتوخى العدالة فى توزيع الفرص والنسب بين الولايات وحسب ثقل كل ولاية في كل تخصص وكل مادة *
أن تتقيد اللجنة بالشروط والأسس والتخصص المطلوب والأعداد المطلوبة مع مراعاة المؤهل والخبرة الواردة فى خطاب الاحتياج من وزارة التربية والتعليم لسلطنة عمان *
تكليف اللجنة الفنية ولجنة السكرتارية بقرار إدارى *
مراجعة رصد الدرجات ومراجعتها والتأكد من تفريغ ورصد البيانات من استمارة التفريغ والرصد الواردة فى إستمارة التقديم ( ملحق 4) *
إعداد قوائم الإختيار النهائية للمعارين ( ملحق 5)*
نشر كشوفات المختارين من المعلمين والمعلمات ( ملحق 6*
تكوين اللجنة الفنية والسكرتاريه
بغرض تجويد الأداء وضبط جودة العمل الفني بالطريقة المثلى فى كل مراحل الإعداد لاختيار المعلمين تم تكون اللجنة الفنية والسكرتارية بقرار إداري من السيد الوكيل ويمكن الإستعانة بمن يرونه مناسباً من ذوي الخبرة فى هذا المجال
مهام واختصاصات اللجنة الفنية والسكرتاريه
تصميم استمارات التقديم – استمارة الترشيح – السيرة الذاتية ( ملحق 7 *
استلام طلبات التقديم معتمدة من مدراء تعليم الولايات وخطابات الترشيح *
القيام بكل مراحل العمل الفنى من استلام وإعداد وتفريغ ورصد وتجهيز القوائم وترتيبها وفق اسبقية التعيين *
تفريغ البيانات فى الإستمارة المعدة لذلك لكل مادة لكل تخصص لكل ولاية توطئة لتقديمها للجنة العليا ومن ثم اللجنة العمانية *
التنسيق فيما بين اللجنة الفنية ونظيرتها اللجنة العمانية*
اخطار المعلمين للاختبارات التحريرية والشفوية من حيث الزمان والمكان*
استلام واعلان النتائج المختارين*
متابعة ما بعد إجراءات ظهور النتائج *
خطة إحصائية الوظائف المصدقة

جاءت الخطة الإحصائية الكلية للوظائف ترجمة للمبادرات واللقاءات الناجحة من خلال التداول الوزاري الدبلوماسي الذي تم وأصبح واقعاً ملموساً تمثل في عملية الإجراءات التي طبقت عليها الأسس والمعايير على استمارة التقديم المعدة لهذا الغرض حسب الشروط المطلوبة من وثائق المعلمين المتقدمين للإعارة مثل الخبرة العملية والمؤهلات العلمية والدراسية ( ملحق 7
الاحصائية الكلية
عدد المرشحين الوظائف المطلوبة المجازين التنفيذ
950

637+ 19

656
643 626

 

 

 

الوظائف المجازة حسب المواد والمجالات والتخصصات

م المادة العدد المطلوب العدد المجاز حالياً ملحوظات
1

اللغة الانجليزية

69 62 تم نقص 7 معلمين
2 اللغة العربية 19 ذكور 19 ذكور
3 الرياضيات (101)( ذكور 40 + إناث 61) 101 ( ذ + ث)
4 الكيمياء (39) ( 17 ذكور + 22 إناث ) 39 ( ذ + ث )
5 الفيزياء ( 27) ( 17 ذكور + 10 إناث ) 27 ( ذ + ث )
6 احياء ( 26 ) 18 ذكور + 8 إناث 26 ( ذ + ث )
7 التاريخ 9 ذكور 9 ذكور
8 الجغرافيا (20) 15 ذكور + 5 إناث 20
9 مجال اول 120 إناث 120 إناث
10 مجال ثاني 168  169 إناث
المجموع 637 591

 

 

 

 

 

 

 

 

 

(2) الإشـراف


م نوع الإشراف العدد المطلوب العدد المجاز حالياً ملحوظات
1

لغة عربية

69 62 تم نقص 7 معلمين
2 اللغة العربية 19 ذكور 19 ذكور  
3 الرياضيات (101)( ذكور 40 + إناث 61) 101 ( ذ + ث)  
4 الكيمياء (39) ( 17 ذكور + 22 إناث ) 39 ( ذ + ث )  
5 الفيزياء ( 27) ( 17 ذكور + 10 إناث ) 27 ( ذ + ث )  
6 احياء ( 26 ) 18 ذكور + 8 إناث 26 ( ذ + ث )  
7 التاريخ 9 ذكور 9 ذكور  
8 الجغرافيا (20) 15 ذكور + 5 إناث 20  
9 مجال اول 120 إناث 120 إناث  
10 مجال ثاني 168  169 إناث  
المجموع 637 591  

 

 

 

 

 

 

 

 

 


مضابط الاجتماعات

تكاليف

تكوين اللجنة الفنية والسكرتارية * توضيح بنود الاتفاقية الإطارية الموقعة بين حكومة السودان وحكومة سلطنة عمان *
مراجعة مذكرة التفاهم والاتفاقيات السابقة الموقعة بين حكومة السودان وسلطنة عمان *
توزيع النسب بعدالة على عدد ولايات السودان حسب ثقل وأعداد وظائف المعلمين لكل ولاية ( ملحق 9) *
التقصي من صيغة العقد الذي وُقِعَ مع المعلمين *
الاتصال بإدارات التعليم العام بالولايات *
استلام الشروط والمعايير المتعلقة بالإعارة *
الإعلان عن خطوات سير العمل بالإعارة عبر وسائل الإتصال المختلفة *
استلام كل ولاية لحصتها من الإعارة حسب التخصصات الواردة *
عرض وإجازة استمارة التقديم للإعارة *
تجهيز قوائم التخصصات المختلفة وفرزها *
استلام استمارات الترشيحات من الولايات وتفريغها *
تفريغ وفرز الطلبات بواسطة لجنة مختصة منبثقة من اللجنة العليا بعد التأكد والتوقيع على استمارة التفريغ وتسلم للجانب العماني لتكملة الأجراءات الفنية *
اعلان نتيجة المعارين بالتسلسل حسب المعاينات والإختبارات *
نشر كشوفات النتائج النهائية للمعارين حسب التخصصات المختلفة التى حازت على القبول من الجانب العمانى بالوزارة وبرج المعلم لتحقيق صور العدالة *
الأخذ بالإحتياطى أو البديل فى حالة نشوب نزاع أو طعن أو ظهور علة مهنية أو أكاديمية *
معالجة النقص فى بعض المواد مثل اللغة الإنجليزية – الأحياء الرياضيات ... الخ *
إصدار خطاب من الجانب العمانى إلى السيد/ الوزير يحوى كشوفات المعلمين المعارين للسلطنة *
تكوين لجان منبثقة لمجابهة ومعالجة حجم إشكالات إجراء العمل *
تكملة اجراءات المعلمين المعارين بعد اجتيازهم الامتحان التحريري والمقابلة الشخصية واللياقة الطبية *
استبعاد الكشف الطبي لبعض الحالات وسدها بالإحتياطي *
متابعة التأشيرات والحجوزات مع اللجنة العمانية ثم السفر عبر مطار الخرطوم جواً *
تواصل عمل اللجنة العليا والسكرتارية والكوادر المساعدة ليلاً ونهاراً لإنجاح المهمة*
الاحتفال بالمعلمين المعارين بقاعة سر الختم وداعاً جامعاً جمع بين شراكة النقابة والإتحاد المهنى والوزارة بحضور البعثة العمانية وتشريف السيدة/الوزير والسيد/ الوكيل *

الصعوبات والمشاكل

واجهت إجراءات الاعارة بعض المشاكل والمعوقات التي أضاعت من الزمن الكثير تتمثل في الآتي
تأخر الترشيحات الواردة من الولايات *
ضيق الزمن الذي لازم فترة الإعارة *
عدم استيعاب بعض إدارات الولايات للشروط الواردة في استمارة التقديم *
تنوع وتشكل الطلب الوظيفي من الجانب العماني *
المشاكل المالية متمثلة في مالية التسيير *
ضعف البيئة العملية *
غياب التنسيق المبكر بين الجانب العماني والسوداني والذي أدى إلى الخلل في بعض الإجراءات *

الرؤية المستقبلية والتوصيات

(أ) البرتكول الثقافي

ضرورة وضع برامج وانشطه لتنفيذ وتفعيل الاتفاقية الموقعة بين حكومة السودان وحكومة سلطنة عمان منذ العام 1981 لحفظ حقوق المعلمين *
مداولة الاتفاقية على المستوى الدبلوماسي الذى يعالج قضايا الاعارة *
عقد لجنة مصغرة برئاسة السيدة/ مستشار الوزارة مع مدير الإعارة والإنتداب ومدير العلاقات الثقافية على مراجعة بنود الاتفاقية لوضع المقترحات فى مواد القانون الواردة فيما يتعلق بالجانب الفني والجانب القانوني ( ملحق 10)
مراجعة بند المكافآت والرواتب للمعارين *
ضرورة مرافقة الزوجة والأبناء في السنة الثانية من الاعارة *
توفير التامين الصحي – السكن – النثريات – الترحيل وبدل الإعاشة*
مراجعة سنوات الإعارة من 3 الى 5 سنوات *
ضرورة مناقشة أمر امتحان القدرات الذى يجرى للمعلمين والعمل على إلغائه *
ضرورة تعيين رئيس للبعثة ومشرف العام وسكرتير يرعى شئون المعارين خلال فترة الإعارة*
تكوين لجنة ثنائية من الجانبين السودانى والعمانى تجتمع كل ثلاثة شهر للمراجعة والاشراف *
ضرورة تفعيل اتفاقيات ومذكرات التفاهم والبرامج التنفيذية مع كافة الدول العربية الشقيقة والصديقة مع الترويج للمعلم السودانى فى كافة الدول ( ملحق رقم 11) *
تفعيل الشراكة مع وزارة تنمية الموارد البشرية والعمل والخارجية حول إجراءات التعاقد الشخصي للمعلمين *
ضرورة التنسيق المبكر مع الجانب العماني *
وصول التأشيرات والتذاكر فى وقت مبكر بصورة موحدة وجماعية لتسهيل الإجراءات ومخاطبة الولايات *
تكوين لجنة مصغره لتصميم لآئحة للإعارة *

الختام

الحمد لله رب العالمين له الشكر في الأول والآخر والذي أعاننا لإنجاح هذا العمل الجليل والشكر موصولاً على الجهد الذي بذل من قبل السيدة الأستاذة/ سعاد عبد الرازق وزير التربية والتعليم السودانية التي تابعت الموضوع بكل حذقِ ورضاءٍ تام حتى رأي النجاح والشكر موصول لمعالي الدكتورة/ مديحه بنت احمد الشيباني وزير التربية والتعليم العمانية على رغبتها الأكيدة التي رأت النور وأثمرت ، والشكر أجزله للسيد /وكيل وزارة التربية والتعليم الدكتور/ السر احمد الشيخ رئيس اللجنة العليا ويتواصل الشكر للوفد العماني برئاسة الأخ الدكتور/ أحمد بن أبوبكر الزبيدي وللوزارات المشاركة واللجنة العليا والسكرتارية ولكل من ساهم فى هذا العمل التربوي الجليل