التدريب والتأهيل التربوي

 




:مقدمة
أدى تغيير السلم التعليمي عام 1970 لازدياد مضطرد في إعداد المعلمين غير المدربين نسبة لزيادة عدد صفوف المرحلة الابتدائية وقتها إلي 6 صفوف بدلاً عن 4 صفوف مما أدي إلي زيادة المعلمين المعنيين من المرحلة الثانوية مباشرة بدون تدريب وأدي ذلك إلي التفكير في قيام التدريب المستمر أثناء الخدمة نشأ التأهيل التربوي بعد أن تلقي فريق من وزارة التربية بمبادرة مشتركة مع منظمة اليونيسيف في عهد الأنروا ببيروت ، ولهذا النمط من التدريب فوائد ومزايا أهمها تدريب المعلمين علي التثقيف الذاتي المستمر خلال حياتهم العملية
:أهداف نظام التدريب أثناء الخدمة
تقديم تدريب متميز أثناء الخدمة يناسب أدوارهم المتجددة عن طريق التعيينات الدراسية وأوراق العمل التي يقومون بدراستها ومناقشتها أسبوعيا والتي تحتوي علي المواد الأكاديمية وعلم النفس التربوي وطرق التدريس والوسائل التعليمية *
تمكين المعلمين من اكتساب الدراسة الذاتية بإطلاعهم علي أوراق العمل *
الاستجابة الفورية لحاجات المعلمين التي تنتج عن المناهج الجديدة والمتطورة والمستجدات التربوية والأكاديمية *
تدريب المعلمين علي تطوير المواد المحلية لإنتاج الوسائل التعليمية *






:المهـــام
التخطيط والإعداد والأشراف علي الدورات المختلفة *
إعداد وتأليف وتنقيح ومراجعة وتحرير أوراق العمل *
تنفيذ الدورات التدريبية المختلفة *
متابعة مناهج ومقررات التعليم العام *
تقويم البحوث المختلفة للدورات *
تفريق وتحليل استبيانات الدورات المختلفة *
القيام بالزيارات للولايات المختلفة لمتابعة الدورات *
متابعة أوراق العمل في الطباعة علي الحاسوب *
متابعة طباعة أوراق العمل في المطابع الخارجية *
متابعة تصحيح أوراق العمل مع المختصين *
تطريد وشحن وإرسال أوراق العمل إلي الولايات *